منتدى احدث الكتب الطبيه والبرامج

Forum latest medical books and programs


    العقم عند المرأة

    شاطر
    avatar
    d-forum
    مشرف عام المنتدى

    عدد المساهمات : 1204
    تاريخ التسجيل : 28/10/2009
    العمر : 43

    العقم عند المرأة

    مُساهمة من طرف d-forum في 03/12/09, 05:42 pm

    مما لاشك فيه ان الانجاب يدعم مركز الاسرة الاجتماعي كما انه وتربية الابناء يمثلان التزاما اسريا ويدعمان استقرار الحياة الزوجية

    تعريف العقم :

    هو عدم القدرة على الانجاب بعد مرور عام على زواج مستمر ومستقر يتم فيه اللقاء بين الزوجين بصفة منتظمة وتبلغ نسبته حوالي 15 % من الازواج

    انواع العقم :

    - عقم اولي :

    حيث لم يحدث حمل مطلقا بعد الزواج

    - عقم ثانوي :

    حيث يسبق حدوث حمل وولادة ولكن لا يحدث حمل خلال سنة او ينتين بعد اخر انجاب برغم عدم اللجوء الى وسائل منع الحمل علما بان لقاء الزوجين يكون منتظما خلال هذه الفترة

    اسباب العقم

    لكي تكون الزوجة على استعداد لحدوث الحمل يلزم وجود الاتي :

    - افراز بويضة ناضجة شهريا من احد المبيضين

    - ان تكون قنوات المبيض سليمة لتلتقط البويضة عند حدوث التبويض وكذلك لتسمح بمرور الحيوانات المنوية الصاعدة من الرحم لتلتقي بالبويضة وتلقها ثم عن طريق انقباضات عضلات قناة المبيض وكذلك بمساعدة حركة الاهداب الموجودة بالغشاء المبطن لهذه القناة تدفع البويضة المخصبة الى الرحم خلال خمسة ايام

    - ان يكون الغشاء المبطن للرحم مجهزا بواسطة هرمونات الجسم الاصفر بالمبيض لاستقبال البويضة الملقحة حيث تغذى ويتم انغماسها به

    - ان يسمح عنق الرحم بمرور الحيوانات المنوية من المهبل الى الرحم ولاتوجد التهابات او اجسام مضادة قد تؤذي الحيوانات المنوية

    مما سبق يتذح ان اهم اسباب العقم عند السيدات هي عدم التبويض او ضعفه وانسداد انابيب المبيض وعدم سلامة الغشاء المبطن للرحم وضيق عنق الرحم او التهاباته التي تعوق صعود الحيوانات المنوية كما ان وجود الالتهابات قد يقتل هذه الحيوانات المنوية بافرازات عنق الرحم وهذه الاجسام تقلل حركة الحيوانات وتقتلها

    - تقع مسؤولية عدم الانجاب على الزوجة وحدها في 50 % من الحالات ( 25 % فشلا في التبويض و 20 % انسداد الانابيب و 5 % اسبابا في وسط عنق الرحم )

    بينما تكون الزوجة سليمة تماما والزوج هو المسؤول في 30 % من الحالات ويكون السبب مشتركا في كل من الزوج والزوجة في 10 % من الحالات و 10 % يكون السبب غير معلوم

    الوقاية من العقم

    الجهاز التناسلي للمراة جهاز دقيق ويجب التعامل معه برفق حتى لا يحدث العقم نتيجة تدخل لم يكن له ما يبرره علما بان قطر انبوبة المبيض في احد اجزائها هو ملليمتر واحد مما يجعل انابيب المبيض معرضة للانسداد نتيجة الالتهابات وفي الاحوال الطبيعية يحدث الحمل خلال 6 اشهر من الزواج

    للوقاية من مسببات العقم يجب اتخاذ الاحتياطات الاتية :

    - عدم التسرع في محاولة الانجاب او اللجوء الى الوصفات من غير الاطباء المتخصصين حيث يؤدي ذلك الى انسداد البوقين

    - يجب عدم اللجوء لكي الرحم في حالات قرحة عنق الرحم حيث يؤدي ذلك الى ضيق عنق الرحم ولزوجة افرازاته المخاطية

    - اتخاذ الاحتياطات اللازمة اثناء الولادةوالاجهاض حتى لا تحدث حمى نفاس نتيجة التهاب الجهاز التناسلي لان ذلك يؤدي الى انسداد انابيب المبيض ويسبب عقما ثانويا

    - لا ينصح باستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية مثل اقراص منع الحمل الا بعد التاكد من سلامة الجهاز التناسلي وانتظام التبويض اثناء استخدامه اذ قد يؤدي ذلك الى اثر ضار في حالة اعتلال وظائف المبيض ويجب عدم استخدام هذه الاقراص اكثر من 6 اشهر وتستطيع الزوجة استخدام وسائل اخرى لمنع الحمل كما لا ينصح باستخدام حقن منع الحمل لمن لم تنجب بعد حيث ان مفعول هذه الحقن يستمر لمدة تصل الى عام بعد انتهاء مفعولها المفترض

    - علاج التهاب الجهاز التناسلي بالسرعة والجدية المناسبتين حتى لا تتسبب في انسداد انابيب المبيض

    - التعامل الفوري والدقيق لاي التهاب بالحوض وينصح باستئصال الزائدة الدودية فور التهابها حتى لا تسبب التصاقات حول انابيب المبيض .

    علاج العقم

    اولا: العلاج التقليدي :

    يحدث الحمل عندما يلتقي الحيوان المنوي بالبويضة الناضجة في الجزء الطرفي لقناة المبيض ويحدث التبويض عادة في منتصف الدورة الشهرية اي في اليوم الرابع عشر من ابتداء الدورة الشهرية في حالة انتظام الدورة الشهرية وفي حالة حدوثها كل 28 يوما اما في حالة عدم انتظام الدورة فيحدث التبويض قبل الدورة التالية باسبوعين ولذا ينصح ان يتم اللقاء الجنسي بصورة منتظمة حول الايام المنتظر حدوث التبويض فيها حتى يصل الحيوان المنوي الى طرف انبوبة المبيض منتظرا التقاط البويضة عند التبويض بواسطة الزوائد الاصبعية الموجودة في اخر قناة المبيض لتدخل البويضة الى داخل القناة

    تنتقل البويضة المخصبة ( بداية تكوين الجنين ) الى الرحم خلال 4 -5 ايام وبعد يومين تنغمس في الغشاء المبطن للرحم المجهز لاستقبالها بواسطة هرمونات حويصلة البويضة ثم هرمونات الجسم الاصفر

    يبدا العلاج باخذ التاريخ الماضي للزوجين ويسال عن سن بدء نزول الدورة الشهرية وعن انتظامها وعن حدوث مغص مع بدء نزولها وعن الشعور بانتفاخ الثديين وظهور حب يشبه حب الشباب بالوجه والجبهة قبل نزول الدورة باسبوع وكل هذه علامات تدل على ان التبويض بحالة جيدة عند الزوجة كذلك يسال عن انتظام العلاقة الزوجية وعن استخدام اي كريمات او مراهم للمساعة في هذه العلاقة مما قد يسبب منع الحمل لتاثيرها على الحيوانات المنوية

    متى يبدا العلاج ؟

    عادة ينصح ببدء العلاج بعد عام من الزواج لكن اذا كان عمر الزوجة اكثر من ثلاثين عاما ينصح ببدء العلاج بعد ستة اشهر من الزواج

    بعد اخذ التاريخ المرضي للزوجين تفحص الزوجة ويشمل الفحص طولها ووزنها والاطمئنان على حالة القلب والصدر ثم يفحص الثديان ويتم التاكد من سلامة جميع اعضاء جسمها وكذلك للتاكد من سلامة عمل الغدد الصماء التي تفرز هرمونات الى الدم وتؤثر على عمل جميع اعضاء الجسم بما فيها الجهاز التناسلي وقد يظهر اختلال هذه الغدد في اشكال عدة منها السمنة المفرطة او ظهور شعر بالوجه او بكثافة في باقي اجزاء الجسم او ظهور افرازات ثديية ثم يفحص الجهاز التناسلي للمراة للتاكد من سلامته وانه بحالة طبيعية وللتاكد من عدم وجود التهابات او اورام به

    واذا ظهر ان الفحص الاكلينيكي مرضي للزوجة يطلب تحليل للسائل المنوي للزوج فاذا كان في حدود الطبيعي ينصح الزوجان بان تتم العلاقة الجنسية بانتام في الفترة المتوقعة لحدوث التبويض اي بين اليوم 12 - 18 لابتداء الدورة

    الفحوصات والابحاث الضرورية لتشخيص العقم

    - ابحاث خاصة بالزوج :

    مثل تحليل السائل المنوي للتاكد من وجود اعداد وفيرة نشيطة من الحيوانات المنوية فاذا كان التحليل مرضيا لا يحتاج الزوج لفحوصات اخرى

    - ابحاث خاصة بالزوجة :

    - التاكد من حدوث التبويض وانتظامه وكذلك التاكد من افراز هرمونات الجسم الاصفر بكمية كافية ليهيء الغشاء المبطن للرحم لاستقبال البويضة المخصبة وانغماسها فيه كما تساند هذه الهرمونات استمرار الحمل حتى يتم تكوين المشيمة وتقوم هرموناتها بهذه المهمة

    - فحوصات للتاكد من سلامة انابيب المبيض مثل عمليات النفخ او فحص الرحم والانابيب بالاشعة بعد حقن صبغة تظهرها الاشعة فاذا كانت هذه الابحاث مرضية عادة لا تحتاج الى فحوصات اخرى واذا كانت غير مرضية يتم فحص الحوض بمنظار البطن للتاكد من سلامة الانابيب والمبيضين والرحم

    - تحليل بعض الهرمونات مثل :

    - تحليل مستوى التستوستيرون في الدم لاعطاء صورة عن حالة المبيض والغدة الكظرية

    - البولاكتين : ويتم عمل هذا التحليل اذا وجدت افرازات ثديية او اذا كان هناك انقطاع او عدم انتظام الدورة الشهرية

    - هرمونات الغدة الدرقية

    - بروجسترون وهو مؤثر لحدوث التبويض

    - الفحص بالموجات الصوتية ويعطي صورة عن حجم الرحم وبطانته وكذلك صورة جيدة عن المبيض

    - توسيع عنق الرحم واخذ عينة من الغشاء المبطن للرحم ويتم اجراء هذه العملية قبل نزول الدورة بعدة ايام او في اول يوم للدورة للتاكد من حدوث التبويض ومن تجهيز الغشاء المبطن للرحم بهرمونات الجسم الاصفر

    - الفحص بمنظار البطن عن طريق فتحة صغيرة بجدار البطن يتم ادخال المنظار منها وبذلك يتم فحص المبيضين والرحم والانابيب ويمكن التاكد من انفتاح الانابيب او انغلاقها بحقن صبغة زرقاء عن طريق عنق الرحم ويفيد منظار البطن ايضا في اكتشاف نمو الغشاء المبطن للرحم بالحوض

    - فحوصات خاصة بالزوجين معا :

    مثل تحليل مابعد الجماع : حيث ينصح الزوجان بمباشرة العلاقة الزوجية في اليوم الرابع عشر لابتداء الدورة وبعد فترة من الاستراحة تصل الى اربعة ساعات تحضر الزوجة للطبيبة دون اغتسال لاخذ عينة من مخاط عنق الرحم لقياس درجة اللزوجة ولقياس شفافيتها وخلوها من الخلايا الصديدية وللتاكد من وجود حيوانات منوية نشيطة بمخاط عنق الرحم مما يعني توافقا بين مخاط عنق الرحم للزوجة والحيوانات المنوية وتعتبر نتيجة هذا الفحص غير مرضية في حالة قلة المخاط وزيادة لزوجته وتعكره ووجود خلايا صديدية به مما يعوق حركة الحيوانات المنوية وقد يقتلها

    العلاج :

    بعد اجراء الفحوصات اللازمة يوجه العلاج الى سبب العقم ويمكن تلخيص طرق العلاج في الاتي :

    - علاج الحالة العامة مثل علاج الانيميا ومرض السكر ان وجد

    - تنشيط التبويض بادوية منشطات التبويض او باستخدام الادوية التي تعالج بعض الخلل باغدة النخامية وقد يحتاج الامر لتدخل جراحي بالمبيضين في حالة تكيسهما

    - علاج انسداد الانابيب بالجراحة الميكروسكوبية او فك الالتصاقات حولها بمنظار البطن

    - التلقيح الصناعي بحقن الحيوانات المنوية بعد معالجتها ببعض المواد التي تزيد نشاطها بحقنها داخل الرحم ويتم حقن هذه الحيوانات بواسطة قسطرة رفيعة الى داخل الرحم في فترة حدوث التبويض

    - التلقيح خارج الجسم ( اطفال الانابيب ) سوف يوضح بالتفصيل عن ذلك

    ثانيا : العلاج بالاخصاب الخارجي والحقن المجهري ( اطفال الانابيب ) :

    - انسداد قناتي المبيضين او اضطراب عملهما وبذلك لا يستطيع الحيوان المنوي الصعود لانتظار البويضة في الجزء الخارجي من انبوبة المبيض لاخصابها وقد تؤدي الالتصاقات الى عدم قدرة الزوائد المصبعية الموجودة في الجزء الخارجي للانابيب من التقاط البويضات كما قد يؤدي اعتلال الغشاء المبطن للانبوبة الى عدم افراز مادة مغذية ويؤدي اعتلال عضلات الانابيب وزوال الاهداب الموجودة بخلايا الغشاء المبطن للانبوبة الى عدم دفع البويضة في اتجاه الرحم بعد اخصابها ان حدث

    ويحدث انسداد انابيب المبيض نتيجة التهاب او نتيجة اجراء جراحات بالحوض او نتيجة لنمو الغشاء المبطن للرحم بالحوض ويسمى ذلك بالترحم او اندومتريوزيس ونادرا ما يكون انسداد الانابيب راجعا لسبب خلقي او لوجود اورام

    - اذا كان الزوج يعاني من قلة عدد الحيوانات المنوية النشيطة التي يمكنها اخصاب البويضة بطريقة طبيعية

    - اذا طالت مدة العقم لسنوات طويلة دون معرفة السبب او تعذر علاجه

    السن المناسبة :

    يجب الا تكون سن المراة فوق الاربعين حيث تكون نتائج حدوث الحمل اقل بكثير وتكون فرصة الطفل المنجولي اكثر وكلما صغر سن المراة عن خمسة وثلاثين عاما زادت فرصة نجاح حدوث الحمل واستكمال نموه

    خطوات الاخصاب الخارجي :

    - استحداث التبويض :

    في الحالات العادية تخرج بويضة واحدة من المبيض كل شهر ولكن في حالة الاخصاب الخارجي يحتاج الامر لاكثر من بويضة حتى يتم اخصاب اعداد اكبر ويمكن اختيار افضل الاجنة بعد الاخصاب لنقلها الى الرحم وعادة ما ينقل 3 اجنة

    وتستثار عملية نضج التبويض بواسطة عقاقير خاصة عادة ما تكون مستحضرات هرمونية تنشط التبويض بالمبيضين وقبل استحداث التبويض يجب ان تخضع الزوجة للفحص بالموجات الصوتية وتحليل الهرمونات للتاكد من استعداد المبيضين للتبويض اذا تم العلاج بالعقاقير المنشطة ويجب المتابعة بصورة منتظمة خلال العلاج لفحص عينات من الدم وقياس كمية الهرمونات بها وكذلك لمتابعة البويضات ونموها وقطرها وعندما توشك البويضات على النضوج تعطي مستحضرات هرمونية اخرى تساعد على التعجيل بعملية نضوج البويضة وبعد ذلك بحوالي 36 ساعة يتم التقاط البويضات

    - التقاط البويضات :

    كان يتم التقاط البويضات عن طريق شفطها بواسطة منظار البطن الامر الذي يحتاج لمخدر ولكن يتم التقاط البويضات الان عن طريق المهبل باستخدام جهاز الموجات فوق الصوتيةحيث يمكن رؤية البويضات ويتم ادخال ابرة طويلة عن طريق الجزء العلوي الخلفي للمهبل وعن طريقها تشفط البويضات

    - تخصيب البويضات :

    تنتقي افضل البويضات بواسطة الميكروسكوب وتوضع في وعاء يحتوي على سائل به مواد مغذية للبويضة وتوضع هذه البويضات في حضانة يلاحظ ان تكون درجة حرارتها والاكسجين الموجود بها مماثلا لحالها في جسم الام ويتم التخصيب بطريقتين :

    أ - التخصيب التلقائي :

    حيث يوضع حوالي 100000 مائة الف حيوان منوي في وعاء مع البويضات وتستغرق عملية الاخصاب حوالي 20 ساعة ويمكن رؤية التغيرات التي تحدث بالبويضة بواسطة الميكروسكوب

    ب- الحقن المجهري :

    بحقن الحيوان المنوي داخل سيتوبلازم البويضة تحت الميكروسكوب وعادة يتم اللجوء لهذه الطريقة في حالة عدم قدرة الحيوان المنوي على التلقيح التلقائي

    - نقل الاجنة الى تجويف الرحم :

    بعد يومين او ثلاثة من سحب البويضات ينقل حوالي ثلاثة من افضل الاجنة الى تجويف الرحم عن طريق انبوبة رفيعة جدا تدخل الى الرحم بها سائل يحتوي على المضغة سابحة فيه وبعد ثلاثة اسابيع من نقل البويضات المخصبة يتم فحص عينات من الدم لقياس هرمونات المشيمة فاذا كانت ايجابية يعاد فحص السيدة بواسطة الموجات فوق الصوتية بعد اسابيع قليلة للتاكد من ان الحمل ينمو بشكل طبيعي ويجب ان تكون الزوجة خلال هذه الفترة تحت رعاية طبية مستمرة

    - اذا تم تلقيح البويضة وتم نقل عدة اجنة داخل الرحم تكون فرصة الحمل حوالي 20 % وتزداد فرصة الاجهاض بتقدم سن الزوجة .

    علاج العقم عند المرأة

    أ- العلاج الطبي

    ويعتمد على التشخيص، فقد يحتاج البعض إلى علاج هرموني، وقد يحتاج البعض الآخر إلى علاجات أخرى كحالات مرض البطانة الرحمية والأغلبية تحتاج إلى العلاج الهرموني. ويتم ذلك بإعطاء أنواع مختلفة من الهرمونات لتحفيز البويضات على النمو والنضج لتصبح صالحة للإخصاب

    Controlled Ovarian Stimulation ويتم ذلك بواسطة إعطاء حبوب أو حقن أو كليهما حسب الحالة مثل

    F.S.H, Tamoxifen,Clomiphene CitrateGnRH Analogues / Antagonist , H.M.G

    وبواسطة هذا العلاج يتم كذلك التحكم في وقت الاباضة لتكون إمكانية الإخصاب في الوقت المناسب أكبر.

    ويمكن تلخيص هذه الطريقة بإعطاء الدواء بكمية وفترة يقررها الطبيب المعالج، ثم تتم المتابعة بطرق مختلفة منها فحص حجم البويضة بجهاز الأمواج فوق الصوتية Ultrasound أو قياس الهرمونات أو كلاهما. وفي الوقت الذي يصبح فيه عدد البويضات وحجمها مناسباً يعطي الطبيب هرمون (H C G) عن طريق حقنة تساعد على إنزال البويضة/ البويضات لتخصب بالحيوان المنوي. وتحدّد مواعيد الجماع. ويجب التأكيد هنا العلاج لا يسبب احتمال أكبر للتشوهات الخلقية أو الإجهاض المتكرر كما يفهمها أو يتصورها بعض الناس، ولكن يكون احتمال الحمل بأكثر من جنين واحد وارداً.

    والسيدات اللاتي يحتجن اكثر من غيرهن إلى عملية تحفيز الاباضة هن:-

    - السيدات التي لديهن اضطراب هرموني -.

    - السيدات المصابات بخلل في المبيض يدعى P.C.O.S من حيث كيفية التشخيص وطرق العلاج الذي يُعتبر العلاج الهرموني واحداً منها.

    ب- العلاج الجراحي

    كما في حالة وجود انسداد في قناتي فالوب لأي سبب من الأسباب آنفة الذكر، فتعالج إما بمحاولة إصلاح هذا الخلل، إن أمكن، أو بواسطة طرق الإخصاب خارج الرحم كما سيتم شرحها لاحقاً. كذلك في حالات مرض البطانة الرحمية Endometriosisيكون العلاج بالجراحة أو الدواء أو كليهما .


    وكذلك قد نحتاج للعلاج الجراحي في حالة تشخيص وجودألياف تعيق الحمل.


    إذا كانت هناك التصاقات يتم تحريرها بواسطة عملية تدعى Salpingolysis Or Adhesiolysis ، ويمكن أجراؤها عن طريق منظار البطن.

    إذا كان هناك جزء مسدود يُزال جراحياً. ويتم تقريب الجهتين المفتوحتين وخياطتهما. وإذا كانت نهاية الأنبوب مسدودة ينتفخ الأنبوب وتسمي الحالة Hydrosalpinx وعملية إصلاحها تسمى Salpingostomy. وإذا كان الانسداد في منطقة اتصال قناة فالوب بالرحم وامتد الانسداد إلى داخل الرحم، يقطع الأنبوب، وتجري خياطته جراحياً في منطقة أخرى قريبة مفتوحة من الرحم وتسمى العملية Tubal Reimplantation.وكذلك يمكن فتح الانسداد في قناة فالوب باستعمال قسطرة خاصة تُمررعن طريق عنق الرحم عبر الرحم للوصول على قناة فالوب وفتحها

    Transcervical Selective Salpingography وتعتبر طريقة تشخيصية وعلاجية في آن واحد لعلاج الانسداد في بداية قناة فالوب :

    A Diagnositc & Theraputic Approach To Cases Of Proximal Tubal Injection Failure . تستعمل هذه الطريقة لتشخيص وعلاج حالات معينة يكون فيها انسداد في بداية قناة فالوب Proximal Tubal Pathology. وهذه الطريقة تتم بواسطة أنبوب مطاطي Catheter بداخله Guide Wire (سلك توجيه ) يساعد في إدخال الأنبوب إلى الرحم عن طريق عنق الرحم ثم يتم سحب السلك Wire ويعمل الطبيب المعالج على إدخال الأنبوب المطاطي خلال فتحة قناة فالوب Ostium عند اتصالها بالرحم، ثم يتم إدخال أنبوب قسطرة، وعند وصوله إلى منطقة الانسداد Obstruction يتم تحريك أنبوب القسطرة لتجاوز الانسداد، ثم تُدفع المادة الملونة للتأكد من أن الانسداد قد تم فتحه.


    ونتائج هذه العملية جيدة عادة وتُغني المريضة عن عملية فتح البطن لإصلاح الانسداد، كما أن أعراضها الجانبية تكاد لا تذكر. ولا تستغرق العملية فترة طويلة ومعدل نجاحها حوالي 75.3%.

    - يلجأ للجراحة كذلك في حالة وجود ألياف رحمية يعتقد إنها السبب الوحيد الممكن للعقم عن طريق فتح البطن أو المنظار.

    - في حالات وجود حاجز في داخل الرحم ، التصاقات داخل الرحم، ألياف داخل الرحم يلجأ لإزالتها بواسطة منظار الرحم.

    - في حالات تكيس المبيض P.C.O يلجأ إلى عمل ثقوب في المبيض بواسطة المنظار .

    - إن نجاح أيا من هذه العمليات سابقة الذكر يعتمد على التشخيص الصحيح والجراحة الناجحة بيد ماهرة.

    ج- أما الأسباب الأخرى

    مثل وجود مناعة في جسم المرأة للحيوان المنوي ، ازدياد كثافة السائل المخاطي في عنق الرحم وغيرها من الأسباب ، والتي تشكل نسبة اقل من الأسبابالرئيسية التي ذكرت فتتم المعالجة حسب السبب.


      الوقت/التاريخ الآن هو 23/04/18, 07:14 pm