منتدى احدث الكتب الطبيه والبرامج

Forum latest medical books and programs


    ما الفرق بين العالم والعارف

    شاطر

    قيثارة شجن
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 13/01/2015

    ما الفرق بين العالم والعارف

    مُساهمة من طرف قيثارة شجن في 07/09/17, 08:08 am

    ما الفرق بين العالم والعارف؟
    وهل هناك دليل من القرآن والسنة على كلمة العارف بالله؟


    العالم هو الذي درس وتعلم القرآن الكريم وعلومه، والسنة الشريفة وعلومها، والسيرة النبوية وأحداثها، والفقه الإسلامي وأبوابه، فيُسمى عالم لأنه تعلم, والعلم مجاله واسع ولذلك يقول الله تعالى فيه: {وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ} يوسف76

    أما العارف فهو الذي عرَّفه الله بعدما جاهد نفسه، وفتح الله له عين بصيرته لأسرار ذاته، وأنوار صفاته، وحقائق تجلياته، فيعلم ذلك عن طريق علم المكاشفة، من أين هذا الكلام؟ الرجل الذي سأله حضرة النبي: {كَيْفَ أَصْبَحْتَ يَا حَارِثَة؟ قَالَ: أَصْبَحْتُ مُؤْمِنًا حَقًّا، قَالَ: إِنَّ لِكُلِّ قَوْلٍ حَقِيقَةً، قَالَ: أَصْبَحْتُ عَزَفَتْ نَفْسِي عَنْ الدُّنْيَا وَأَسْهَرْتُ لَيْلِي وَأَظْمَأْتُ نَهَارِي، وَلَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى عَرْشِ رَبِّي قَدْ أُبْرِزَ لِلْحِسَابِ، وَلَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى أَهْلِ الْجَنَّةِ يَتَزَاوَرُونَ فِي الْجَنَّةِ، وَكَأَنِّي أَسْمَعُ عُوَاءَ أَهْلِ النَّارِ، فَقَالَ لَهُ: عَبْدٌ نَوَّرَ الْإِيمَانُ فِي قَلْبِهِ، إِذْ عَرَفْتَ فَالْزَمْ}{1}

    كيف ذلك؟ هي علوم المكاشفة، ولم يقل له النبي: (علمت) ولكن قال له: (عرفت) ومن هذه الكلمة استنبط السلف الصالح كلمة (عارف) من قول النبي (عرفت).
    وفيها يقول الله: {أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ} هود17

    وفي الآية الأخرى:{كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ{18} وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ{19} كِتَابٌ مَّرْقُومٌ{20} يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ{21} المطففين
    لم يقل: (يقرأه المقربون) ولكن {يَشْهَدُهُ} فهذا علم المكاشفة، والذي وصل إلى علم المكاشفة قال له حضرة النبي: (عرفت) أي أصبح عارفًا يعرف الله وهذا يتحقق بقول الله: {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} آل عمران18
    {1} مصنف ابن أبي شيبة


    منقول من كتاب {إشارات العارفين} للشيخ فوزي محمد أبوزيد
    اضغط على الرابط لقراءة الكتاب أو تحميله مجاناً


    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A5%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%81%D9%8A%D9%86/



      الوقت/التاريخ الآن هو 25/11/17, 12:07 am